أفريقياالشأن الإسبانيسياسة

وزير الدفاع الإسباني الأسبق.. إسبانيا محظوظة لوجود المغرب كجار

سلط وزير الدفاع الإسباني الأسبق، خوسيه بونو، الضوء على الوضع غير المستقر الذي يعيش فيه المحتجزين الصحراويون بمخيمات تندوف بالجزائر، وذلك على هامش إفتتاح أشغال المؤتمر الدولي للسلم والأمن” ملكى أهل الصحرا “ اليوم الخميس بلاس بالماس.

وقال بونو الذي شغل أيضا منصب رئيس المخابرات الإسبانية سابقا، عندما تكون الحرب قريبة جدًا، هناك حاجة إلى مساحات مثل هذه للدعوة إلى السلام”

وأكد بونو أن: إسبانيا محظوظة لوجود المغرب كجار لأنها الدولة الأكثر تقدمًا في القارة الأفريقية.

وأضاف..”مغرب اليوم ليس هو ماكان عليه قبل 20 عاما“، مسلطا الضوء على عهد محمد السادس فيما يتعلق بالربيع العربي، وكيف استطاع المغرب أن يدير هذه الموجة بحنكة وذكاء ومرونة وديمقراطية.

 

وفي سياق متصل، قال بونو إن تجربته كرئيس لمنطقة كاستيا دي لامانشا، أثبتت له أن الرئيس يتوفر على سلطات واسعة ومهمة، وهو ثالث أقوى منصب في البلاد، بعد الملك ورئيس الحكومة في إسبانيا، وبالتالي أكد في هذا الصدد أن مقترح الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب على الصحراويين يبقى مقترحا واقعيا وذو مصداقية كبيرة.

مشيدا في الوقت نفسه، بموقف حكومة مدريد الأخير الداعم لهذا المقترح، وداعيا البوليساريو بقبوله لما يوفره من حق في حكم الصحراويين لأنفسهم وبطريقة ملائمة تضمن تسيير شؤونهم في إطار الوحدة الوطنية.

وحسب ذات السياق، صرح السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام حاج احمد بريكالا : “البوليساريو تقود الصحراويين الى انتحار جماعي”.

https://anbaaexpress.ma/mtys3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى