الشأن الإسبانيسياسةعاجل

الانتخابات الكتلانية.. الاشتراكيون يفوزون بأغلب مقاعد البرلمان وينهون سيطرة أحزاب الانفصال

تمكن الاشتراكيون بالفوز بأكبر نسبة من الأصوات في انتخابات إقليم كتالونيا، مما وجه ضربة قاصمة لحكم هيمن عليه مؤيدو الانفصال والاستقلال على مدى أكثر من عقد.

وتمكن الاشتراكيون ومرشحهم في الإقليم سلفادور إيلا من الحصول على 42 مقعداً في برلمان الإقليم المؤلف من 135 مقعداً بعد فرز وإحصاء 99% من الأصوات، بينما جاء حزب معاً لأجل كتالونيا (Junts) الانفصالي في المركز الثاني بحصوله على 35 مقعداً، ويليه حزب اليسار الجمهوري (ERC) الانفصالي الأكثر اعتدالاً بالحصول على 20 مقعداً.

كما حقق أكبر حزب معارض في إسبانيا وهو الحزب الشعبي المحافظ أكبر زيادة في مكاسبه الانتخابية منذ التصويت السابق في 2021، إذ تمكن في التصويت الذي جرى أمس الأحد من الحصول على 15 مقعداً.

لكن نسبة المشاركة والإقبال على التصويت جاءت منخفضة، وسجلت 58%.

وبدا أن النتائج تشكل تهديداً وجودياً لحكم مؤيدي انفصال الإقليم بعد أن أجروا في 2017 استفتاء غير قانوني على الاستقلال، وأعلنوا الخطوة بناء عليه، مما تسبب في أسوأ أزمة مؤسسية في إسبانيا في أكثر من 30 عاماً. لكن تحركهم فقد القوة الدافعة والوحدة في الآونة الأخيرة.

كما تشكل النتائج تعزيزاً لموقف رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز ونهجه لتطبيع العلاقات مع كتالونيا الذي أثار الجدل، والذي شمل إصدار قرارات عفو بعد إدانات وملاحقات قضائية تتعلق بمحاولة الاستقلال الفاشلة.

وإذا فشلت مفاوضات ما بعد الانتخابات في التوصل إلى اتفاق لتشكيل ائتلاف حاكم بحلول غشت، فسيتم إجراء انتخابات جديدة في أكتوبر القادم.

https://anbaaexpress.ma/r7xtg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى