آراءثقافة

قصيدة إسبانية في رثاء المفكر الفلسطيني وائل زعيتر

"لكنها تدور يا ملوك الطوائف..."

بقلم: د.خالد سالم

ترتبط إسبانيا في المخيلة العربية بالأندلس وحضارتها، زمردة تاج الحضارة الإنسانية رغم مآسيها، يليها في وعينا الثقافي رواية دون كيخوتي مرورًا بحربها الأهلية وأيقونة شعر القرن العشرين غارثيا لوركا، وكأن هذا البلد الأوروبي الوحيد الذي تربطنا به وشائج قوية قد نضبت ينابيعه الثقافية والفكرية، في لهثنا المستميت وراء جلادينا ومحتلينا، الناطقين بالإنجليزية والفرنسية.

إسبانيا غنية بشعرائها وكتابها وفلاسفتها، ومستعربيها النبلاء! فهم الذين بعثوا حضارة المشتركة الأندلس من قبورها بعيدًا عن دوائر الاستخبارات التي توجه حركات الاستعراب الغربية الأخرى منذ قرون.

شعراء ومثقفو إسبانيا الذين اهتموا بقضايانا، قبل الحقبة النفطية، كُثر، لعل أبرزهم، بعيدًا عن حقل الاستعراب، كان فدريكو غارثيا لوركا، الشاعر الغرناطي الذي اِغتيلَ مع نشوب الحرب الأهلية (36/1939)، واقترب من الشعر العربي الأندلسي بفضل مختارات منه ترجمها المستعرب الراحل إميليو غارثيا غوميث ونشرها عشية مولد جيل الـ 27 الشعري. وكانت هذه المختارات من الشعر الأندلسي قد اغترفها غارثيا غوميث من مكتبة شيخ العروبة أحمد زكي باشا، وعملاً بنصيحته، عندما جاء إلى القاهرة لدراسة العربية في العشرينات.

وكان من ثمار تلك الرحلة إلى القاهرة كتابه “قصائد عربية-أندلسية” الذي تلقفه أعضاء ذلك الجيل، جيل غارثيا لوركا، ليترك بصمات واضحة على نتاج بعضهم، خاصة الشاعر الغرناطي نفسه وصنوه الأندلسي الآخر، رفائيل ألبرتي، أو ابن عمه كما كان يحلو للأول أن يناديه.

الحضور العربي ملموس في شعر رفائيل ألبرتي (1902/1999)، وقد اعترف لي بأثر “قصائد عربية-أندلسية” على نتاجه، إلى جانب غارثيا لوركا، إلا أن مقتل هذا الأخير في ريعان شبابه لم يمهله للاعتراف بتأثره بهذه الشعر، لكن البصمات جلية في مؤلفاته، وقد دُرست من قِبل باحثين عرب كثر.

انضم ألبرتي إلى صفوف الحزب الشيوعي في شبابه وساند الجمهورية الثانية التي وأدها الجنرال فرانكو باشعال الحرب الأهلية التي مزقت جيلها الشعري، جيل 27، ومثقفي اليسار وأجبرت غالبيتهم على أن يهيموا على وجوههم في منافٍ متناثرة في الاتحاد السوفيتي وأوروبا والأمريكتين.

وفي منافيه الكثيرة أصدر رفائيل ألبرتي معظم دواوينه الشعرية والحزئين الأول والثاني من سيرته الذاتية، وكان للأندلس حضور في ذلك النتاج، أي أنه كان حضورًا ثقافيًا بمنأى عن السياسة، باستثاء قصيدة عن المعتمد بن عباد في منفاه في أغمات في المغرب، دون أن يبتعد عن الشق السياسي والتناص بين حالتيهما، اجبراهما على المنفى.

كانت روما المحطة الأخيرة، منذ مطلع الستينات، في جغرافية منافيه قبل عودته إلى إسبانيا، في نهاية عام 1977 مع زوجه، الكاتبة ماريا تريسا ليون، بعد وفاة الطاغية فرانكو الذي حكم البلاد بالحديد والنار زهاء أربعة عقود. وفي هذه العاصمة الأوروبية تعرف إلى السياسي والأديب الفلسطيني المتعدد المواهب وائل زعيتر ، سفير فلطسين لدى إيطاليا، ضمن حراك هذا الأخير واقترابه من مثقفي اليسار الأوروبي والمناصرين للقضايا الإنسانية.

كان وائل زعيتر (1934/1972)، من أسرة لها حضور في عالم الثقافة والترجمة. وكان زعيتر قد حمل على كتفيه هموم قضيته وشعبه، ملقيًا الضوء على مأساة شعبه وتاريخه وثقافته للايطاليين وللاوروبيين، خاصة أصدقائه من كبار الفنانين والادباء والمفكرين مثل الروائي ألبرتو مورافيا والكاتب المسرحي الفرنسي جان جينيه والمؤرخ مكسيم رودنسون والموسيقي برونو كاليي.

وفي روما أسس وائل زعيتر مع أصدقائه من قوى إيطالية مختلفة لجنة للتضامن مع القضية الفلسطينية، وربطته علاقات وثيقة مع الحزبين الإشتراكي والشيوعي.

لم يكن الشاعر رفائيل ألبرتي، الذي اكتوى بنار الحرب والملاحقة والمنفي ، مقربًا من معظم مثقفي اليسار الأوروبي، ما سهل اللقاء مع الأديب والمترجم وائل زعيتر، فكان جسرًا له ولقضيته. بيد أن القضية الفلسطينية لم تكن القاسم المشترك الوحيد بينهما، إذ كان هناك جسر التراث الأندلسي الذي أثرى تلك العلاقة من خلال الشعر الأندلسي الذي جمع بينهما.

أذكر أن أول لقاء جمعني برفائيل ألبرتي في النصف الثاني من الثمانينات كان يئن وهو يحكي لي عن ذكرياته ولقاءاته الثقافية السياسية مع وائل زعيتر في روما. كان لا يزال يتذكر عشقه للشعر الأندلسي ولتاريخ العرب في الأندلس.

كان يحدثني عنه بألم مستحضرًا فجيعة اغتياله. ففي شتاء عام 1972 اغتاله الموساد في العاصمة الإيطالية انتقامًا لعملية ميونخ الشهيرة قبلها بشهر، إذ قامت منظمة أيلول الأسود باحتجاز أعضاء الفريق الرياضي الإسرائيلي المشارك في دورة ميونخ للألعاب الأولمبية ردًا على ضرب إسرائيل لمواقع الفدائيين في لبنان واغتيال غسان كنفاني.

وانتهت العملية بقتل بعض الأفراد من الجانبين. تأثر رفائيل ألبرتي أيما تأثر لاغتيال صديقه الشاعر والسياسي الفلسطيني وسط روما. بكاه ورثاه في قصيدة دان فيها تلك العملية الإجرامية.

وبطريقة قريبة من التقنية السينمائية صور للمتلقي شخصية وائل زعيتر، عشقه للشعر الأندلسي والشعر الحديث، مصورًا عذابات الشعب الفلسطيني الذي فرضت عليه الحروب على اتساع جغرافيته، ومعرجًا على رمزية شجرة الزيتون.

وأشرك الشعب اليهودي في الألم، وهو ما يجب أن يُفهم ضمن موقف اليسار الأوروبي من اليهود وإن تحول إلى مناهض لإسرائيل بعد أن تكشف لهم وجهها الحقيقي ومع تحول اليهود إلى جلادين للشعب الفلسطيني.

بينما يتعرض الشعب الفلسطيني لأقسى حلقات الابادة الجماعية في غزة، في لحظة حنين وألم، ألم من وطن ينزف ويئن، تذكرت هذه القصيدة المنسية بين نتاج رفائيل ألبرتي فترجمتها، رغم صعوبة ترجمة لغة الشعر، لكنني جازفت!

“إلى وائل زعيتر”

كُنْتَ عذبًا، رقيقًا،
مُرهفًا، حادَ اَلذَّكَاءِ،عَزيزَ اَلْمَنَالِ
يَتَضَوَّعُ مِنْكَ شَيْءٌ خَفِيٌّ،
كَهَمْسِ اَلْمَاءِ وَحِيدًا عِنْدَ اَلْمَغَيِبِ.
تَعَرَّفَتُ إِلَيْكَ مُتَحَدِّثًا
عَنْ شِعْرِ المَشرِق،
مُلْقِيًا عَلَيَّ أَجْمَلَ مَقَاطِعَ اَلشِّعْرِ اَلْقَدِيمِ،
مَقَاطِعَ من شَعَرِاَلْيَوْمٍ جريحة،
لِشَعْبٍ مَسْلُوبِ اَلْوَطَنِ،
هَائِم ، مَطْرُود، جَمِيل،
شَعْبٌ فِي حُرُوبٍ قَسْرِيَّةٍ
عَلَى عَرْضِ وَطَنِهِ.
كُنْتَ مُحِبًّا لِلسَّلَامِ، تَحْلُمُ
بِإِخَاءٍ عَادِلٍ مَعَ ذَلِكَ اَلشَّعْبِ
اَلْمُضْطَهِدِ ، اَلْمُلَاحَق،
وَفِي اِحْتِضَارٍ دَائِمٍ.
ذَاتَ صَبَاح، فِي رُومَا،
تَصَفَّحَتُ صَحِيفَةً
وَرَأَيْتُ وَجْهًا مَعْرُوفًا
مُضَرَّجًا فِي دِمَائِهِ عَلَى اَلْأَرْضِ.
بَكَيْتُكُ مَذْعُورًا،
وَأَدَنْتُ اَلْجَرِيمَةَ اَلْمُقْتَرِفَةَ
بِأَيْدِي مِنْ يَنْقُضُونَ كُلَّ يَوْمٍ
شَجَرَةَ اَلزَّيْتُونِ، وَمَعَهَا اِغْتَالُوا
حَمَامَةَ اَلسَّلَامِ،
الحُرَّةَ فِي سُمُوّهَا.

ترجمة د.خالد سالم
روما، أبريل 1977، ديوان ” الضوء الخافت”.
Roma, abril 1977: Fustigada luz

حري أن أشير إلى أن رفائيل ألبرتي ظل طوال حياته المديدة، رغم أصوله البرجوازية، قريبًا من القضايا الإنسانية، مشاركًا في الأمسيات الشعرية والموسيقية، بأشعاره ورسومه، خاصة حمامته المميزة، حمامة السلام.

وهنا أتذكر أنني ذات مرة سألته عما إذا كان قد تراجع عن عضويته في الحزب الشيوعي الإسباني، حسبما نشرت بعض الصحف، فما كان منه إلا أن نهرني قائلاً: “إنك أصبحت مثل أولئك الصحفيين البائسين!”، ثم أردف قائلاً: “ستراني قريبًا في الحملة الإنتخابية لليسار المتحد”، وهو ما كان إذ شارك مرشح هذا التآلف سنتئذ في حملة الانتخابات العامة في الأندلس لصالح مرشح اليسار خوليو أنغيتا عمدة قرطبة، الخليفة الأحمر.

وهنا يحضرني أيضًا لقاء غنى فيه بعض قصائده الثورية مع عازف القيثارة الشهير، من بينها قصيدة “هيا نخبب A galopar” التي كان يغنيها للجنود الجمهوريين في الحرب الأهلية الإسبانية لحثهم على قتال اليمين الانقلابي. كان ذلك في أحد مسارح مدريد بينما كانت الدماء العربية تروي الصحراء جراء عاصفة الصحراء، عام 1991.

كانت قوى كثيرة في العالم ضد تلك الحرب التي كان غرضها معروف رغم خطأ غزو للكويت. يومها امتلأ المسرح عن آخره وعندما أخذ ينشد هذه القصيدة وقف رواد المسرح كلهم، وأنا بينهم، وأخذوا ينشدون القصيدة معه على أنغام قيثارة رفيقه. وهي دعوة لطرد القوى المعتدية، الأمريكية الغازية في هذه الحالة. تلك اللحظة لا تضمحل صورتها من ذاكرتي.

جمعت صداقة جميلة بين رفائيل ألبرتي وعبد الوهاب البياتي طوال السنوات التي التقيا فيها في مدريد، وقد خصه البياتي بقصيدة طويلة.

وقد جمعت بينهما أمسيات شعرية وملتقيات عربية إسبانية، من بينها لقاء في مدينة ألمونيكر –المنكب العربية- من أعمال غرناطة حيث افتتحا مركزًا ثقافيًا يحمل اسم البياتي وألبرتي وتقاسما جائزة ابن الخطيب الشعرية.

شهد المجمع الثقافي الذهبي، ضمن مجمع دار أوبرا القاهرة، مساء الأبعاء أمسية “الترجمة.. جسر الثقافات.

قراءات شعرية بعدة لغات”. شاركت فيها بقراءة ترجمتي لقصيدة رفائيل إلبرتي، إلى جانب زملاء وشعراء من دول عربية وأجنبية.

إعتلى عرش الأمسية الشاعر الكبير أحمد عبد المعطي حجازي الذي ألقى بكائيته إلى فلسطين “طيور المخيّم” التي أسدلت الستار على الأمسية باكورة أنشطة منتدى القاهرة الثقافي.

كان من بين المشاركين الشاعرة المغربية فاتحة مرشيد، والإيطالية لاورا غريمالدي، والروسي إيفجيني مارك، والشاعرة شادن دياب، والدكتورة لنا يونس والمترجمة ياسمين شورى.

* أستاذ في المعهد العالي لترجمة الآداب والفنون.. أكاديمية الفنون/ القاهرة

https://anbaaexpress.ma/dk3bh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى