الشأن الإسبانيسياسة

إسبانيا.. فييخو ينفي الأخبار المتداولة بشأن مراجعته لقانون العفو عن زعماء الانفصال

نظرًا للجدل الاعلامي الكبير الذي بشأن الأنباء المتعلقة باحتمال أن يكون زعيم الحزب الشعبي (PP) قد راجع موقفه من مشروع قانون العفو.

فقد استغل فييخو الحملة في  إقليم غاليسيا لإظهار رد فعله وهكذا، في اجتماع حاشد عقده الحزب الشعبي في مارين (بونتيفيدرا)، بحضور أكثر من ثلاثمائة شخص، أكد من جديد موقفه السابق، مؤكدا أنه لا يفكر في العفو عن أي شخص مسؤول عن هذه العملية.

وقال الزعيم الشعبي: “أنا لست بيدرو سانشيز، الذي كان “يحاول التسلل إلينا بعفو غير قانوني” لمدة خمسة أشهر”، مشددًا على أن حزبه يحارب هذه الفكرة وسيواصل القيام بذلك في إسبانيا وأوروبا.

وعلى نحو مماثل، رفض فييخو أي محاولة من جانب أحزاب أخرى لتعليم الأخلاق وإعطاء الدروس للحزب الشعبي، وتوقع أن  الخطاب العدائي سيشتد تجاهه مع مرور الوقت.

وأضاف في نفس السياق: “لقد ذهبوا إلى حد القول إنني أوافق على العفو والعفو لأنه بكل هذا ربما يشكك أحد في نزاهتنا وشرفنا وكل ما قمنا به للدفاع عن سيادة القانون”. وأخيراً دافع عن نفسه ضد اتهامات الاشتراكيين.

واعترفت مصادر حزبية للشعبي (PP) بأنها نظرت في مشروع العفو عن Junts لمدة 24 ساعة، معترفة في الوقت نفسه أنه سيكون من الصعب إثبات وجود إرهاب في كتالونيا.

هذا موقف يتناقض بشكل جذري مع الموقف السابق الذي عبر عنه فييخو. وقد أثار هذا الأخير ردود فعل وانتقاد العديد من زعماء اليسار، ومن بينهم الرئيس السابق خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو. واتهم فييخو بالعار الكبير  بشأن مقترح قانون العفو عن زعماء الانفصال الكتلاني.

https://anbaaexpress.ma/3kixs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى