أفريقيامجتمع

المملكة المغربية.. وفاة عائشة الخطابي نجلة المجاهد الكبير عبد الكريم الخطابي

توفيت السيدة عائشة الخطابي، نجلة المقاوم المغربي الكبير محمد بن عبد الكريم الخطابي، بمدينة الدار البيضاء، عن سن ناهز 81 سنة.

غادرت الحياة الإبنة الصغرى للمرحوم المجاهد الكبير عبد الكريم الخطابي، يوم أمس الأربعاء بالدار البيضاء.

عائشة الخطابي هي إبنة بطل النضال الوطني المرحوم عبد الكريم الخطابي، الذي جاهد ضد المحتلين الإسباني والفرنسي.

ولدت الراحلة عائشة الخطابي عام 1942 في ريونيون الفرنسية، وعاشت ودرست في مصر حيث حصلت على البكالوريا من الكلية الأمريكية للبنات بالقاهرة، قبل أن تعود إلى المملكة المغربية، واستقرت في مدينة الدار البيضاء التي توفيت بها يوم أمس الأربعاء 20 سبتمبر 2023.

وكانت المرحومة، مستشارة سابقة لمؤسسة محمد عبد الكريم الخطابي، كما شغلت سابقا منصب مديرة مصحة فيلا كلارا بالدار البيضاء (من 1991 إلى 2006).

وجدير بالذكر، ساهم نضال والدها المجاهد البطل عبد الكريم الخطابي من أجل تحرير المنطقة الشمالية للمملكة من المستعمرين، حيث نفذه إلى جانب أبناء وطنه في مختلف مناطق المغرب.

والذين استلهمت مقاومتهم للمحتلين من نضال المغفور له جلالة الملك محمد الخامس، رحمة الله عليه من أجل الإستقلال، بلادنا التي اضطرت المحتل الفرنسي إلى نفي جلالته بسبب مقاومتها الشرسة ضد احتلال المملكة المغربية.

وجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، في إطار التقاليد التي ما فتئت العائلة المالكة الأصيلة والعريقة، والتي تحرص دوما على السهر على المقاومين المغاربة وعائلاتهم، ظل جلالته دائما يحيط ورثة المرحوم عبد الكريم الخطابي بعطفه ودعمه الكبيرين.

وقد حظيت المرحومة عائشة الخطابي بشرف لقاء جلالة الملك نصره الله في مناسبتين كان آخرهما عام 2018 بمناسبة عيد العرش المجيد.

ولقد أبدت الراحلة دائما إرتباطها الأصيل بالعرش العلوي المجيد، وكثيرا ما كانت تتباهى باتصالاتها مع القصر الملكي، لا سيما من خلال مستشاري جلالة الملك، مشيدة بالعناية السامية لجلالة الملك محمد السادس لها ولأفراد عائلة المرحوم عبد الكريم الخطابي.

وأفادت عدة تقارير إعلامية دولية ووطنية، بأن المرحومة عائشة الخطابي، استمرت دائما بالتأكيد في عدة مقابلات صحفية، تفيد بأن مقاومة المرحوم عبد الكريم الخطابي كانت جزءا من مقاومة شاملة هدفها تحرير المغرب من الاستعمارين الفرنسي والإسباني.

كما دافعت دائمًا في تصريحاتها الإعلامية عن وحدة البلاد ضد المنتقدين، ومعارضتها لأي شكل من أشكال الفتنة ضد المؤسسات، قائلة “إن شاء الله ستسير الأمور إلى الأفضل وسنبقى دائمًا وطنًا واحدًا”، رحم الله الفقيدة وأسكنها في فسيح جناته.

https://anbaaexpress.ma/bray0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى